حملة بديهي : تهدف الحملة التي يديرها المركز اليمني لقياس الرأي العام لتوحيد الناس والمنظمات باتجاه إيصال صوت اليمنيين الداعي للحياة والعيش الكريم. كما تهدف الحملة إلى خلق زخم لمطالب اليمنيين بشأن متطلباتهم الأساسية الخاصة بالتعليم والصحة والأمن الخ.

سيتم تفعيل الحملة عبر وسائل مختلفة وعلى رأسها وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك + تويتر + أنستغرام) ويقع على عاتق فريق (وسائل التواصل الاجتماعي ) الآتي :

1 – إلهام الناس وجذب انتباههم من خلال نشر مضمون يشجع النقاشات البناءة.

2 – ابتكار وسائل ابداعية للنشر وتعزيز مساحة التفاعل بين (الصفحة) و (الجمهور)

3 – إدارة النقاش بشكل يحافظ على جوهر الموضوع والابتعاد عن الشخصنة والتجريح.

إرشادات عامة خاصة بالمحتوى :

1 – أن يكون المحتوى جامعاً ، يستطيع كل اليمنيين الارتباط به بطريقة أو بأخرى بدون إقصاء فئة من الفئات.

2 – تعزيز المشترك بين اليمنيين جميعاً بدلاً من التركيز على نقاط الاختلاف والخصام التي عززتها الحرب.

3 – التركيز على القصص الإيجابية التي أظهرت معدن اليمني المتعاون والأصيل برغم كل الخلافات السياسية والصراعات.

4 – بث الأمل والتفاؤل والروح الإيجابية بشأن مستقبل البلاد ، والتأكيد للشباب على فكرة أن “المستقبل بأيديهم”.

5 – تعزيز الإيمان بالقدرات الفردية من خلال نشر قصص نجاح وإبداع خلال الحرب.

6 – التنويع في المحتوى بحيث يشمل جميع المناطق (شمال – وسط – جنوب- شرق – غرب).

7 – التركيز على الأمور الجمالية في المجتمع اليمني (الموسيقى – البن – التاريخ والمعمار..الخ)

8 – إيجاد مناخ إيجابي في الصفحة يستطيع جميع اليمنيين أن يشاركوا فيه.

9 – تنفيذ نشاطات تعزز قوة النقاشات في الصفحة (إحصائيات – أسئلة- بث مباشر) أنشطة تشاركية : طلبات من المتابعين لإرسال مواد أو صور.

10 –  التثقيف من خلال الصفحة بالأنشطة التي تعزز دور السلام وصناعته ورأب الصدع المجتمعي.

11 – تبني رسالة السلام والتعايش والقيم الإنسانية.

12 – تشجيع المبادرات الشبابية الهادفة لتحسين وضع الأفراد/المجتمع.

قواعد التفاعل في الفيسبوك:

الفيسبوك يتيح مساحة للشرح أكبر من بقية مواقع التواصل الاجتماعي. من المهم استغلال هذه الميزة في شرح و تبسيط الحملة لزوار و متابعي الصفحة.

1- تحتوي معلومات الصفحة على التالي:

أ- التعريف بالحملة, الهدف, القائمين عليها

مقترح : بديهي : هي حملة مطالب شعبية تعزز مفهوم المواطنة في أبسط أشكالها التي غيبتها الحرب في اليمن , لا يجب على اليمنيين التأقلم مع ظروف الحرب القاسية لذلك نطالب جميعا بالحد البديهي جدا من العيش الكريم.

يتم وضع Disclaimer:  لا ترتبط هذه الحملة بأي جهة أو طرف سياسي داخلي أو خارجي كما لا تتلقى أي دعم مادي من أي جهة. تسعى الحملة لنشر مفاهيم المواطنة والتعايش و لا علاقة للقائمين بها بمحتوى تعليقات الزوار مع ضرورة التزام زوار الصفحة بمبادئ النقاش والمشاركة المطروحة. تتنصل الحملة في حال أي تشابه قد يطرأ بأي شكل من الأشكال مع أي طرف سياسي أو يتبنى أي طرف سياسي بعينه مطالب الحملة فتنسب إليه .. ندعو جميع اليمنيين من كافة المناطق اليمنية و المذاهب و الأديان و الأحزاب والتوجهات السياسية إلى المشاركة في الحملة.

ب- روابط حسابات الحملة على مواقع التواصل الأخرى.

ج- يتم ربط صفحة الفيسبوك بالانستقرام و التويتر مع تفعيل خاصية الموافقة من قبل ادارة الصفحة قبل النشر حتى لا تصبح الصفحة تكرار لبقية الوسائل و يغيب التنوع في طرح المحتوى.

مبادئ النقاش والمشاركة: (للجمهور)

1- هذه الصفحة ليست محكمة و الزوار ليسوا قضاة لذلك وجب الابتعاد عن إلقاء الأحكام الدينية أو السياسية أو المناطقية.

2- حين تدخل هذه الصفحة فهي بيتك الثاني عامل ضيوفها كما يعامل اليمنيون الكرام ضيوفهم حتى و ان لم يعجبك كل ما يقال.

3- رأيك مهم شاركنا إياه على الدوام و احرص على أن تقوله بطريقة تجذب الاخرين لسماعه خاصه المختلفين عنك.

4- الامتناع عن مشاركة الاخبار العسكرية في هذه الصفحة.

5- الامتناع عن مشاركة صور و فيديوهات القتل و الدماء, دم اليمنيين غال ويؤلمنا أن نراه مسكوبا كما أن للقتلى ابتسامات جميلة يودون أن نذكرهم بها.

6- سيتم حذف أي محتوى مخالف لهذه القواعد وفي حال تكرر النشر بغرض مخالفة الحملة سيتم اشعار الشخص ثم حظره .

قواعد التفاعل مع التعليقات والمشاركات: (للإدارة)

1- لابد أن يشعر الزوار أنهم جزء من الحملة و يملكونها لذلك يجب التعاطى معهم بصبر و لطف دائم.

2- التفاعل مع المعلقين و المشاركين يشعرهم بأهميتهم و يزيد من تفاعلهم.

3- الاحتفاظ بمجموعة ردود جاهزة استعدادا لاي. ظرف يمكن القيام بعصف ذهني لطبيعة التعليقات والتحديات التي قد تواجه الادارة.

4- يتم حذف الاساءات الواضحة من قذف و شتائم دون الحاجة للتبرير.

5- يتم حذف المحتوى السياسي و الديني و المناطقي مع اهمية ارسال رساله للمعلق على الخاص بطريقة ودية تشرح تجاوزه هي فرصة للتوعيه ايضا حيث ان اغلب اليمنيين لا يدركون انهم يقعون في فخ المناطقية والطائفيه و غيرها.

6- مشاركة التعليقات او  الردود الجميلة كمنشور مع الاشارة لصاحبة يخلق تفاعلا اكبر و روح منافسة جيدة.